الادارة الافتراضية

بلوج بريس المنتديات الانترنت و المواقع الادارة الافتراضية

الوسوم: 

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #39891 الردّ
    Almousslli
    مدير عام

    الادارة الافتراضية

    الإدارة الافتراضية:

    هي استخدام للوسائل والتقنيات الالكترونية بكل ما تفتضيه العملية أو الممارسة أو التنظيم أو الإجراءات أو التجارة أو الإعلان من تسهيل وفعالية، وهي عملية إدارية قائمة على الإمكانيات المتميزة لشبكة الانترنت وشبكات الأعمال في التخطيط والتوجيه والرقابة على الموارد والقدرات الجوهرية للمؤسسة والآخرين بدون حدود من أجل تحقيق أهداف المؤسسة.
    والإدارة الافتراضية تجمع بين الإدارة عن بعد من ناحية والإدارة عن قرب من ناحية أخرى ، فهي تعتمد على الأرقام والنتائج بسبب غياب العلاقات الإنسانية المباشرة. إلا انها أيضا تعتمد على التفاهم والثقة التي يضعها المدير في الموظفين الذين يقودهم دون أن يعرفهم وربما دون أن يراهم.

    أهمية الإدارة الافتراضية خلال الفترة الحالية:

    تعتبر الإدارة الافتراضية من بين الضروريات في الحياة الإدارية، فقد ساهمت بشكل كبير في تجسيد معاني الشفافية والتخفيف من الإجراءات التي أتعبت المواطن كالمسافات البعيدة مثلاً، كما ساهمت في التقليل من البيروقراطية وتعسف الإدارة، وهذا النوع من الإدارة ليس وليد الصدفة بل هو نتاج لإصلاحات عميقة عرفتها المنظومة الإدارية على الصعيد العالمي بالدرجة الأولى، وعلى المستوى الوطني كدرجة ثانية، وبالتالي فقد استفادت جميع القطاعات من هذه الخدمة.

    وقد برزت أهميتها بشدة في ظل جائحة كورونا (كوفيد 19)، حيث انتقلت العديد من الأعمال من الصورة المباشرة إلى العمل الافتراضي وسمح ذلك باستمرار العمل والدراسة في ظل هذه الجائحة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، فإن جائحة كورونا دفعت العالم نحو “الواقع الافتراضي”، حيث أدى انتشار الفيروس في معظم أرجاء العالم، إلى تزايد الاهتمام بأنماط العمل من المنزل والتواصل عن بعد، فيما تعاظمت أهمية الشاشات الذكية لكونها نوافذاً تمكن الأفراد من العمل عن بعد وقضاء أوقات ممتعة في المنازل. كما أن التعلم الافتراضي نافس التعليم التقليدي حيث أن وسيلة التعلم الافتراضي سمحت للعديد من الأشخاص بالتعلم من دون التقيد بمكان وزمان معينين مما شجعهم على التعلم وزاد إقبالهم عليه.

     

    وبالتالي فإن أهمية الإدارة الافتراضية في وقتنا الحالي تتلخص في:

    1. كثرة استخدام الأجهزة الذكية لتلبية الاحتياجات المعيشية والتعليمية والاجتماعية والتجارية.
    2. أدى انتشار الفيروس في معظم أرجاء العالم، إلى الاهتمام بأنماط العمل من المنزل والتواصل عن بعد.
    3. الإقبال على طلب المشتريات عبر الإنترنت، وخصوصاً للذين لا يريدون مغادرة منازلهم.
    4. الشركات التي تعتمد على التجارة الإلكترونية سارعت في توفير الكثير من الوظائف وطلب عمالة جديدة.  5. توفير الوقت وتقليل المجهود.

    مزايا وعيوب الإدارة الافتراضية:

    إن الإدارة الافتراضية سلاح ذو حدين حيث لها مزايا وعيوب عديدة، ومن مزايا الإدارة الافتراضية:

    .1استغلال وتوفير الوقت ونفقات السفر وبمجهود أقل.
    .2يمكن تنظيم فرق افتراضية سواء كان الأعضاء قريبون من بعضهم البعض أم لا حيث تتيح القدرة على العمل حتى لو كانت الفرق الافتراضية بعيدة كل البعد عن بعضها البعض ولم يجتمع الأعضاء أو وجهاً لوجه.
    .3استخدام الخبراء الخارجيين دون تكبد نفقات للسفر وقطع الأشجار ووقت التوقف عن العمل.
    .4 أصبحت المنظمات الافتراضية حقيقة وازدادت شعبيتها.
    .5 يمكن تعيين الموظف لفرق متعددة ومتزامنة.
    .6 تسهل الاستجابات السريعة لمطالب السوق (العالمية).
    .7يمكن للموظفين استيعاب كل من الحياة الشخصية والمهنية.
    .8توسيع أسواق العمل المحتملة التي تمكن من توظيف أفضل الأفراد والحفاظ عليهم بغض النظر عن مواقعهم الفعلية.

    .9التعليم في أي وقت، حيث صار بإمكان الطالب أن يتعلم في أي وقت و أي مكان.5

    10. التعليم الفردي و الجماعي.

    .11 التفاعل المستمر للطلاب و الاستجابة المستمرة والمتابعة المستمرة ككل5.

    12. الانخفاض الكبير في التكلفة.

    أما عيوب وسلبيات الإدارة الافتراضية:

    1.عدم وجود تفاعلات جسدية مع الإشارات اللفظية وغير اللفظية المرتبطة بها وغياب تعبيرات الوجه ولغة الجسد التي تساعد في تحسين التواصل بين المدير والموظف وبين الأستاذ والطالب.
    2. ضرورة أن يكون للطالب القدرة على استخدام الحاسوب وضرورة أن يكون المدرس علي قدر مهم من المعرفة بالتعامل مع الفصول الافتراضية وكيفية التعامل مع الطلاب من خلالها.

    3. ضرورة توفر شبكة الإنترنت.

    .4 ضرورة توفر محتوى تعليمي مناسب للنشر على المواقع باللغة التي يستوعبها الطلاب.

    .5 ضرورة وجود نظام إدارة و متابعة لنظام الفصول الافتراضية.

    6. الإصابة بآلام جسدية بسبب استخدام الحاسوب لفترات طويلة.

    7. الشعور بالوحدة لأن العمل أو الدراسة تكون على تواصل غير مباشر مع الآخرين.

    الادارة الافتراضية

    معوقات تطبيق الإدارة الافتراضية:

    من أبرز معوقات تطبيق الإدارة الافتراضية:

    1.    التشريعات والقوانين

    2.    تغيير الأدمغة قبل شراء الأجهزة

    3.    مخاطر الأمن والخصوصية على الشبكة

    4.    التناسب بين أعداد الموظفين والإدارة الإلكترونية

     المعوقات الإدارية: وتتمثل في:

    أ. غموض المفهوم.

    ب. مقاومة التغيير

    المعوقات المادية: وتتمثل في الحاجة الكبيرة إلى الإمكانيات المادية لتوفير تقنية المعلومات خاصة على مستوى الدول ككل، كما أن هذه التقنية في تطور مستمر، الأمر الذي يجعل اللحاق بهذه التطورات صعباً، وأن هذه التقنية متشابكة ومتكاملة الأمر الذي يجعل من المستحيل التدرج في توفيرها بل يجب تتوافر جميعها في وقت واحد خاصة على صعيد المنظمة الواحدة، وكذلك محدودية المخصصات المالية لتدريب العاملين في مجال نظم المعلومات، وارتفاع تكاليف خدمة الصيانة لأجهزة الحاسبات الآلية ونقص الأيدي الماهرة للقيام بذلك.

    كما يوجد في كثير من الدول ما يسمى بالفجوة الرقمية :وهي الفجوة بين من يتمكنون وتتاح لهم التقنيات المعلوماتية وبين الذين لا يتاح لهم ذلك) ومع ذلك فإننا نعاني من مشكلة ضعف البنية الأساسية للاتصالات على الرغم من التحسن النسبي في هذا المجال إلا أن ذلك لا يكفي حيث هناك حالة من التخلف التقني.

    المعوقات الأمنية: يعد الأمن المعلوماتي من أهم المعوقات في تطبيق الإدارة الإلكترونية، حيث هناك مجموعة من الأساليب لاختراق المنظومة المعلوماتية وما يترتب عليه من فقدان خصوصية المستفيدين وسريتهم، حيث من مظاهر الأمن المعلوماتي سرية المعلومات وسلامتها وضمان بقائها وعدم حذفها أو تدميرها،

     ومن جوانب الأمن المعلوماتي:

    • الجانب التقني: ويتعلق بالأنظمة التقنية والشبكة والأجهزة والبرامج المستفادة منها.
    • الجانب الإنساني: ويتعلق بتصرفات الإنسان المستفيد والمستخدم. ·
    • الجانب البيئي: ويقصد به البيئة الطبيعية المحيطة بالتقنيات المستخدمة.

     

     

    • هذا الموضوع تم تعديله في قبل شهرين، 3 أسابيع بواسطة esoftkwm.
مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
رداً على: الادارة الافتراضية
معلوماتك: